Mutah University :: Towards a Better Learning Environment

 المستويات

 
 

المستويات

تقوم شعبة اللغة العربيّة لغير الناطقين بالعربيّة بتدريس مجموعة من المساقات اللغويذة الخاصة بغير الناطقين، بعد أن يخضع الطالب لامتحان مستوى في اللغة العربيّة، يحدد قدراته اللغويّة، فإذا حصل الطالب على علامة أعلى من 60%، فإنّه يعفى من مواد اللغة، ويكتفي بمواد اللغة العربيّة 99 واللغة العربيّة 101  .

أمّا إذا حصل الطالب  على علامة دون 60% وفوق 40%، فإنّه يلزم بأخذ مادتين خاصتين بتدريس غير الناطقين، وهما : مادة مهارات الاتصال، ومادة الاستيعاب والمحادثة، إضافة إلى مادتي اللغة العربيّة99 واللغة العربيذة 101.

أمّا إذا حصل الطالب على علامة أقل من 40% فإنّه يلزم بثلاث مواد: مهارات الاتصال والاستيعاب والمحادثة، ومادة القراءة والكتابة، إضافة إلى مادتي اللغة العربيّة 99، واللغة العربيّة99.

وبناء على ذلك، فقد قسمت المساقات إلى ثلاثة مستويات، يعطى كل مستوى منها في 48 ساعة صفيّة، بواقع ثلاث ساعات أسبوعيّا، يتخللها نشاطات خارجيّة، وجلسات تدريبية في قاعة العرض، ولقاءات مكتبيّة، وتصنف على النحو التالي:

   المستوى الأول -  القراءة والكتابة :

  ويعنى هذا المستوى بتعليم الحروف العربيّة كتابة ونطقا، والتمييز بين الأصوات، وتعليم حروف العلة والحركات، وتركيب المقاطع الصوتيّة والكلمات، وتركيب الجمل البسيطة، والتفريق بين الأسماء والأفعال، والحروف، وتمييز أسماء الإشارة والأسماء الموصولة والظروف.

 المستوى الثاني - الاستيعاب والمحادثة :

  ويعتمد هذا المستوى على تقديم كمّ وافر من المفردات، والعبارات ، والجمل، عن طريق مجموعة من النصوص التراثيّة ، والحداثيّة، وذلك لتنمية مهارة المحادثة لدى الطالب، بتحفيزه وخلق فرص التحدث والتعبير عما يدور بخلده، والسعي أيضا لتنمية القدرة الاستيعابيّة لدى الطالب، عن طريق عرض النصوص المكتوبة، والمواقف المصورة، والتسجيلات الصوتيّة ؛ من أجل تقوية مهارة الاستماع والتحليل، والاستيعاب.

 المستوى الثالث -  مهارات الاتصال :

 يجري في هذا المستوى استثارة الحصيلة اللغويّة التي اكتسبها الطالب في المستويات السابقة، واستثمار كل ذلك في مجالات الحياة الاجتماعيّة التي يعيشها الطالب، وتسهيل معاملاته مع كل من يتعامل معهم من أفراد المجتمع ، وفي هذا المستوى تظهر اللهجة الأردنيّة المحكيّة جنبا إلى جنب مع اللغة الفصحى ؛ ليتسنى للطالب التعامل مع من حوله بلهجتهم دون تعرضه لسوء الفهم، أو السخرية من الآخرين ، وكذلك يتعلم الطالب في هذه المرحلة بعض الإيماءات الجسديّة الخاصة بالمجتمع الذي يعيش فيه.​ 

 
.